En

دار الشرق تدشن موسوعة إنجازات قطر 2021

نظمت مجموعة دار الشرق الإعلامية، اليوم الأحد 29/05/2022، ملتقى وموسوعة الإنجازات القطرية (2021)، لتسليط الضوء على عدد من الإنجازات التي تشهدها الدولة في شتى القطاعات وتوثيقها، وذلك برعاية وحضور سعادة الشيخ خليفة بن جاسم بن محمد آل ثاني رئيس مجلس إدارة غرفة قطر، وبحضور السيد جابر الحرمي نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة دار الشرق، والسيد صادق العماري رئيس تحرير جريدة الشرق، والسيد عبدالعزيز معرفي مدير تحرير جريدة الشرق، وعقد الملتقى الذي تنظمه المجموعة سنوياً بمشاركة عدد من ممثلي الجهات والمؤسسات الحكومية والخاصة وذلك بفندق الريتز كارلتون.

كما دشن رئيس مجلس إدارة غرفة قطر موسوعة وثائقية مصورة للمشاريع والإنجازات التي شهدتها الدولة خلال عام 2021، وذلك بالإضافة للإعلان عن الخطط المستقبلية الخاصة للجهات المشاركة.

ورحب السيد جابر الحرمي نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة دار الشرق في كلمته بالحضور والرعاة الذين كانوا داعمين أساسيين للإصدار الجديد، حيث قال: يطيب لي بداية أن أرحب بالجميع، ونثمن عاليا الرعاية الكريمة لسعادة الشيخ خليفة بن جاسم آل ثاني رئيس مجلس ادارة غرفة قطر لهذا الملتقى، الذي نسعى من خلاله في مجموعة دار الشرق، أن نؤسس لمبادرات تدعم مسيرة التنمية، وتوثق الانجازات التي تحققت في جميع المجالات، بفضل من الله أولا ثم بالرعاية والقيادة الرشيدة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، حفظه الله ورعاه.
وقال الحرمي: "لقد شهدنا خلال العامين الماضيين، رغم جائحة كورونا كوفيد 19 التي ضربت العالم، سلسلة من الانجازات على مختلف الأصعدة، كان أصحابها إما وزارات حكومية أو مؤسسات وشركات في القطاع الخاص، وفي كلتا الحالتين فإن هذه الانجازات شكلت نقلة نوعية، ونقلت دولتنا الى مراحل متقدمة، وعززت حضورها وصدارتها في عدد من المؤشرات الدولية. اننا من خلال هذا الملتقى الذي سيتم من خلاله تكريم عدد من الجهات التي حققت انجازات وتدشين موسوعة انجازات قطر 2021، نؤكد تقديرنا لهذه الجهات ولكل الأطراف التي تعمل من أجل بناء هذا الوطن، والارتقاء به، ونعتز بهذه الجهود التي اثمرت تحقيق كل هذه المكتسبات التي نراها اليوم ماثلة أمامنا على كل صعيد". 

وأضاف: "كل الشكر والتقدير لسعادة الشيخ خليفة بن جاسم آل ثاني رئيس مجلس ادارة غرفة قطر على رعايته ودعمه الكريم لهذا الملتقى ولكل الفعاليات والانشطة التي نتبناها في دار الشرق، والتي نسعى من خلالها لتكوين شراكات مع مختلف الجهات من اجل دعم مسيرة التنمية في وطننا. كما أقدر عاليا التفاعل والتجاوب الذي وجدناه من قبل شركائنا ورعاة هذا الملتقى، وهو دليل واضح على مدى ايمان هذه الجهات بأهمية العمل معا لدعم مسيرة الانجازات وتوثيقها، والسعي نحو بناء شراكات تكاملية فيما بيننا."

محمد العطوان: افتتاح استاد لوسيل الأكبر خلال الأسابيع المقبلة

م. حمد البدر: 42 مشروعاً لأراضي المواطنين بتكلفة 18 مليار ريال

تناولت جلسة بعنوان إنجازات ومشاريع ونجاحات 2021 خلال ملتقى وموسوعة الإنجازات القطرية (2021) الذي نظمته مجموعة دار الشرق الإعلامية، أمس، أبرز الإنجازات في قطاعات مختلفة. وقال السيد محمد العطوان مدير منشأة (استاد البيت) – قطر 2022 أو مدير مشروع استاد 974 – اللجنة العليا للمشاريع والإرث عملنا جنبا إلى جنب مع كل الشركاء الوطنيين والدوليين لتحقيق هذا الهدف الكبير، والذي جاء تحقيقه وإقامته وبناؤه متماشياً مع رؤية قطر الوطنية 2030 بل وكان رافعًا ودافعًا ومُسرعًا في تنفيذها وجعلها واقعًا نعيشه كل يوم. وأضاف: في مسيرتنا نحو بطولة كأس العالم قطر 2020 قبل عام كامل من انطلاق البطولة من كافة المرافق والاستادات بنسبة 100% في إنجاز غير مسبوق في التاريخ الحديث لبطولات كرة القدم، وجاءت هذه الاستعادات مُلبيةً لمعايير الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا). وقد أعلنا عن افتتاح 7 من الاستادات الثمانية، وسيكون افتتاح استاد لوسيل الأكبر خلال الأسابيع القادمة.

أخذنا بعين الاعتبار وقبل البدء في أعمال إنشاءات الاستادات أن نخفف من أثرها السلبي على البيئة، كما فكرنا في أفضل الطرق الممكنة لإطالة أمد استخدامها وقد استثمرنا في سبيل ذلك لتقديم أكثر نسخ كأس العالم استدامة.

استراتيجية الاستدامة للمونديال

أعلنت دولة قطر في يناير 2020 عن إطلاق استراتيجية الاستدامة لمونديال 2022 بالتعاون مع الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) وكانت الأولى من نوعها في تاريخ كأس العالم، وأول استراتيجية للاستدامة يجري الإعداد لها بالشراكة بين الفيفا والدولة المضيفة والجهات المنظمة المحلية في التخطيط والإعداد لها وتستعرض الاستراتيجية خمسة التزامات على صعيد الاستدامة تغطي الجوانب البشرية والاجتماعية والاقتصادية والبيئية والحوكمة.

أشغال.. مزيد من الإنجازات

من جانبه، أعرب المهندس حمد البدر من إدارة مشاريع الطرق بهيئة الأشغال العامة أشغال عن سعادته بإنجاز الموسوعة وقال: نحن في "أشغال" وتحت مظلة حكومتنا الرشيدة، نسعى لتحقيق مزيد من الإنجازات ومتابعة تنفيذ خطط تنفيذ مشاريع البنية التحتية وفق الجداول الزمنية المحددة لها، في إطار سعينا لتحقيق رؤية "أشغال" الاستراتيجية وهي "التميز في تنفيذ وإدارة بنية تحتية كفؤة ومستدامة"، مستعينين في ذلك بنخبة من أفضل الكوادر القطرية المميزة.

ونسعى لإنشاء وإدارة شبكات الطرق والصرف والمباني العامة لما يشكله من دعامة رئيسية ترتكز عليها البرامج التنموية بما يتماشى مع تطلعات رؤية قطر الوطنية 2030 ويخدم فعاليات بطولة كأس العالم 2022 وما بعدها، فيما نواصل أعمال تشغيل وصيانة شبكات الطرق والصرف في كافة أنحاء الدولة.

في هذا الإطار استطاعت "أشغال" حتى الآن إنجاز حوالي 841 كم من برنامج الطرق السريعة منها 17 كم في 2021.

هذا وتقوم "أشغال" بتنفيذ 42 مشروعا لأراضي المواطنين في المناطق الجديدة والقائمة بتكلفة تزيد عن 18 مليار ريال قطري، مما سيخدم أكثر من 36 ألف قسيمة في 25 منطقة مختلفة بالدولة. كما قامت "أشغال" خلال الخمسة أعوام الماضية بخدمة حوالي 24,800 قسيمة سكنية ببنية تحتية متكاملة.

كما قامت "أشغال" خلال الخمسة أعوام الماضية بخدمة حوالي 24,800 قسيمة سكنية ببنية تحتية متكاملة. وتواصل "أشغال" دعم المنتج الوطني وزيادة الاعتماد على الموردين المحليين لتوفير المواد الأساسية المستخدمة في المشاريع، حيث قامت "أشغال" بتأهيل حوالي 300 مصنع محلي منذ إطلاق مبادرة "تأهيل" في 2018. اليوم، تعتمد "أشغال" على المواد محلية الصنع بنسبة 70% على الأقل لتنفيذ مختلف مشاريعها.

من جهته، استعرض السيد ناصر مرزوق المري مدير إدارة الشؤون القانونية باللجنة الوطنية لحقوق الإنسان الإنجازات التي حققتها اللجنة خلال العامين الماضيين أبرزها تميز اللجنة على المستوى الدولي.

حمد الهاجري:  احتفال استثنائي لـ "حقوق الإنسان" بمرور 20 عاماً على إنشائها

قال السيد حمد سالم الهاجري مدير إدارة البرامج والتثقيف باللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في كلمته كشريك استراتيجي إن دار الشرق تمثل واحدة من المؤسسات التي تشكل نبض المجتمع القطري بمختلف أطيافه الإعلامية والثقافية والاجتماعية والاقتصادية والرياضية، الأمر الذي تعتبره اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان؛ فرصة قيمة ومنبراً هاماً، لنشر رسالتها التي في جوهرها تعزيز واحترام حقوق الإنسان في هذه الأرض الطيبة.

وأضاف: نحن في مشاركتنا الأولى في ملتقى وموسوعة قطر، والذي من خلاله تستعرض المؤسسات المشاركة إنجازاتها ونجاحاتها؛ لا نريد بهذه المشاركة أن نظهر للمجتمع ما نقوم به من باب التفاخر، فما نستعرضه هو عبارة عن محاولة لبث الطمأنينة بين أفراد المجتمع، بأن اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان تفتح أبوابها للجميع، وصدرها يتسع لكل من يخضع لولايتها القانونية، سمعاً وطاعة لتعزيز حقوقه وحمايتها واحترامها، فواجبنا وأهدافنا ورسالتنا تحتم علينا أن نبذل قصارى جهدنا لتحقيق هذه الغاية التي أنشئت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان من أجلها.

فقد حققت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان خلال مسيرتها منذ العام ٢٠٠٢ الكثير من النجاحات والإنجازات التي لا يمكن أن نحصيها في هذه الكلمة، حيث سعت اللجنة أن تكون على قدر التحدي الذي أنشئت من أجله، وبعد ثماني سنوات من إنشائها في عام ٢٠١٠ وبعد جهود كبيرة ونضال واسع، حصلت اللجنة على التصنيف (A) والذي تتمتع به المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان ذات الشفافية والمصداقية والاستقلالية، لتكون أول مؤسسة خليجية لحقوق الإنسان تحصل على هذا التصنيف الذي يعاد اعتماده كل خمس سنوات. وظلت اللجنة محافظة على هذا التصنيف على مدار خمسة عشر عاماً وصولاً إلى عام ٢٠٢٥، وهذا الأمر أكد على أن حصول اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان على هذا التصنيف لم يكن بالصدفة؛ وإنما كان مبنياً على جهود قائمة على المحافظة والالتزام بالمبادئ التي تنظم عمل المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان وهي ما تعرف بمبادئ باريس. ولم تقف اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان عند هذا الطموح؛ بل إنها نالت ثقة الأسرة الإقليمية والدولية بتقلدها للعديد من المناصب ومن أهمها: رئيس لجنة الاعتماد التابعة للتحالف العالمي للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان وهي اللجنة المعنية باعتماد وتصنيف المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان في العالم في الفترة من ٢٠١٢ وحتى ٢٠١٥، كما تقلدت منصب رئيس منتدى آسيا والمحيط الهادئ في الفترة من ٢٠١٣ إلى ٢٠١٥، وترأست الشبكة العربية للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان في أول دورة للشبكة العربية في عام ٢٠١٣ وعادت لتترأس الشبكة العربية في دورتها الحالية ٢٠٢٢ كما تولت منصب نائب رئيس والأمين العام للتحالف العالمي للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان من ٢٠١٨ وحتى مارس ٢٠٢٢ وتتقلد حالياً سعادة السيدة مريم بنت عبد الله العطية رئيسة اللجنة رئاسة التحالف العالمي للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان والذي تنضوي تحت مظلته ١٢٧ مؤسسة وطنية حول العالم بشبكاته الأربع (الأوروبية والأمريكية والأفريقية والآسيوية).

 وأضاف: ساهمت اللجنة في الإصلاحات التشريعية التي أجرتها الدولة على قانون العمل بتقديم العديد من الملاحظات والتوصيات منها ما يتعلق على سبيل المثال بتنظيم دخول وخروج الوافدين وقانون حماية الأجور بجانب عدد من الإصلاحات الأخرى.

 

أعرب السيد عبدالله سعد آل سعد مدير إدارة العلاقات العامة والاتصال بهيئة الأشغال العامة (أشغال) عن تقديره للجهود التي بذلتها دار الشرق القطرية من أجل إصدار موسوعة إنجازات 2021 تحت شعار (إنجازات ومشاريع ونجاحات) والذي يوثق لمسيرة تنموية حافلة بالإنجازات والتحديات خلال العامين الماضيين، وتكللت بمشاريع وإبداعات قطرية نراها اليوم على أرض الواقع.

وقال: لقد شكلت الجائحة كوفيد 19 تحدياً كبيراً لكل القطاعات بالدولة، وكانت دافعاً قوياً لتحقيق إنجازات مثمرة في مختلف المجالات، وما نراه اليوم سيكون دافعاً لمسيرة حديثة من الإنجازات النوعية بإذن الله.

وثمن الجهود الإعلامية التي تبذلها دار الشرق كمؤسسة إعلامية رائدة تقدم للمجتمع المعلومة الهادفة وتسلط الضوء على إنجازات الدولة بكل قطاعاتها، بهدف تعريف المجتمع بما حققته المؤسسات الوطنية التي دأبت على العمل بجد واجتهاد من أجل قطر الغد، ولتعريف الأجيال بمسيرة عطاء وطن من خلال المؤسسات المحلية.

وأكد أن هيئة الأشغال العامة (أشغال) شريك مهم في المسيرة التنموية، ويساند المؤسسات الوطنية والإعلامية بكل خبراته وإمكانياته من أجل أن يقدم للمجتمع حلولاً عصرية لحياة مرنة.

ونوه أن أشغال تقف جنباً إلى جنب مع جميع المؤسسات الوطنية ومنها الإعلامية من أجل تقديم إنجاز مشرف في كل المشروعات التنموية والبنى التحتية، سعياً لإبراز صورة قطر الحضارية أمام العالم من خلال مشاريع مبتكرة وأفكار إبداعية وعمل جماعي تعاوني يقدم أفضل ما لديه للدولة وتحقيقاً لشعار أشغال "قطر تستحق الأفضل من أبنائها".

وأعرب عن ثقته بجميع الوسائل الإعلامية الوطنية ومنها دار الشرق، وقدرتها على توثيق إنجازات الدولة بتفانٍ، وأن أشغال شريك استراتيجي وتنموي مع الجميع، ولا تألو جهداً في تذليل كل الصعوبات، وتوفير كل الخبرات الممكنة من أجل تقديم الجديد.

 ناصر العبدالله مدير العلاقات العامة بالجزيرة للتمويل: نستهدف المساهمة في دعم الإصدارات الوطنية

قال السيد ناصر العبدالله مدير العلاقات العامة ممثل شركة الجزيرة للتمويل في كلمته: لقد تمكنت بلادنا في مدة زمنية قصيرة من تحقيق نهضة اقتصادية واجتماعية وتعليمية وصناعية شاملة بفضل القيادة الحكيمة، وأصبحت قطر قوة اقتصادية تتمتع بحضور إقليمي ودولي مؤثر بفضل ما أنجزته من مشروعات عملاقة خاصة في مجال الطاقة النظيفة حتى أصبحت من أكبر مصدري الغاز للعالم ومن أقوى المستثمرين في العالم.

وفي شركة الجزيرة للتمويل التي تعتبر أول شركة تمويل إسلامية في البلاد تأسست عام 1989 وأن نكون شركاء حقيقيين في تمويل مشروعات النهضة الوطنية بتوفير التمويل للشركات التي تعمل في كافة القطاعات الاقتصادية من صناعة وتجارة وتعليم وصحة وغيرها.

والشركة كراعٍ ذهبي لموسوعة الشرق تستهدف المساهمة في دعم الإصدارات التي توثق مسيرة نهضة قطر، منوهاً أن الموسوعة ستكون مرجعاً توثيقياً وأرشيفياً لأجيال المستقبل.

حسام كنفاني رئيس تحرير صحيفة العربي الجديد: التلفزيون العربي يطلق قناة ثقافية ترفيهية تبث من قطر

ثمن السيد حسام كنفاني رئيس تحرير صحيفة العربي الجديد في كلمته كشريك استراتيجي من مجموعة فضاءات ميديا: جهود دار الشرق في رصد الإنجازات التي حققتها المؤسسات الوطنية خلال 2021، وأن شركة فضاءات ميديا حققت إنجازات ريادية بالرغم من عمر الشركة الذي لا يتجاوز الـ 10 سنوات حيث تمكنت من تكوين مجموعة إعلامية ترفع مفاهيم الحريات والتحرر والديمقراطية وحقوق الإنسان، وتمكن الموقع الإلكتروني وصحيفة العربي الجديد من أخذ مكان متقدم على خريطة الإعلام العربي، وبات من أهم مصادر الأخبار.

وقد عملت فضاءات ميديا على إطلاق قناة التلفزيون العربي من لندن قبل 7 سنوات، وحملت القناة نفس الأهداف التي تأسست عليها مجموعة فضاءات ميديا ويستعد التلفزيون اليوم للانتقال إلى الدوحة لإكمال مسيرة البناء والعطاء التي بدأها من العاصمة البريطانية، منوهاً أنها الخطوة الأهم في مسيرة التلفزيون العربي بعدما استكمل تحوله إلى محطة إخبارية شاملة بفقرات متنوعة وحيوية تقدم تغطيات ميدانية مفتوحة لأحداث كبرى شغلت العالم.

وقال: إيماناً من التلفزيون العربي بأهمية الأبعاد الثقافية والفنية في المجتمعات العربية انطلقت قبل أشهر قناة العربي 2 وهي قناة ترفيهية وثقافية منوعة متعددة المنصات وتبث من قطر وتقدم للمشاهد العربي برامج متنوعة بين الموسيقى والفنون والمجتمع والكوميديا والدراما والأفلام والوثائقيات، وتستقطب اليوم فضاءات ميديا خلال 2021 ما يزيد عن 244 مليون زائر، و 400 مليون مستخدم، و520 مليون مشاهد آمنوا برسالتها.

بشاير آل خليفة من كتارا للضيافة: سنبذل المستحيل لدعم أكبر حدث رياضي في العالم

قالت السيدة بشاير محمد عبدالله آل خليفة مسؤول أول إدارة الأصول في شركة كتارا للضيافة في كلمتها كشريك استراتيجي: أشكركم جميعا على التجمع في الحدث السعيد مع دار الشرق لحضور ملتقى وموسوعة الإنجازات القطرية (2021)، وبصفتي ممثلاً عن كتارا للضيافة، فإنه يشرفني ويسعدني أن أقدر جميع المشاركين الذين ينتظرون بشدة هذه الفرصة لتقديم جميع الإنجازات في عام 2022 لبلدنا الحبيب.

كما ندرك جميعًا إنجازات اليوم، إنه لأمر مهم للغاية لتقديم المستحيل لدعم قطر في أكبر حدث رياضي في العالم، كأس العالم لكرة القدم فيفا قطر 2022. وستكون كتارا للضيافة مسؤولة عن تسليم المشاريع المتوقعة قبل الحدث.

وأضافت آل خليفة: "أغتنم الفرصة لأسلط الضوء على بعض إنجازات كتارا للضيافة، الشركة التي تمتلك وتدير وتطور مجموعة من الفنادق والمنتجعات الفاخرة في قطر تواصل النجاح في جميع مجالات عملياتها في عام 2021، ويستند أداء الشركة القوي على إنجازات العام السابق لاتخاذ خطوة أقرب نحو تحقيق رؤيتها لتكون واحدة من شركات الضيافة الرائدة في عالم الضيافة، لذلك احتفلت كتارا للضيافة مؤخرًا بمرور 50 عامًا على تنظيم الضيافة الرائد والناجح". 
 

رئيس مجلس إدارة دلالة القابضة: قطر تنتهج سياسات سديدة في مختلف القطاعات

 

قال السيد عبدالله جاسم الدرويش رئيس مجلس إدارة دلالة القابضة: إنّ ما حققناه من إنجازات في كل القطاعات في زمن قياسي يشعرنا بالفخر والسعادة، وقطر في ظل التوجيهات السامية لصاحب السمو أمير البلاد المفدى، تنتهج باستمرار سياسات سديدة في مختلف القطاعات والمجالات بهدف مواصلة ما تحقق في بلادنا الفتية من منجزات مشهودة يتحدث عنها القاصي والداني. وأضاف قائلاً: أشارككم تجربة نجاح شركة دلالة للوساطة والاستثمار القابضة حيث واجهنا العديد من التحديات بداية من التطورات التى شهدتها المنطقة ومروراً بانتشار الجائحة وتداعيتها على الاقتصادات العالمية.

فمنذ تولي مجلس الإدارة مسؤوليته في منتصف عام 2020 فقد قابلنا التحديات السابقة بعدة قرارات وإستراتيجية شاملة كان هدفها تجاوز المعوقات وتحدى الصعاب للوصول إلى النتائج المرجوة، وقد حدث ذلك بفضل الله وتوفيقه وفريق العمل الذى قام بتطبيق السياسات والاستراتيجية وفق الخطة الموضوعة وذلك عن طريق زيادة وفاعلية الرقابة الداخلية، والالتزام والاهتمام بشكل كبير بعمليات المتابعة لكافة أنشطة الشركة،.

 ووفق النتائج فقد حققنا  وتوفيقه أرباحا للعام الثاني على التوالي بإجمالي أرباح قدرها 8,1 مليون ريال قطري بمعدل نمو وصل نحو 24% عن العام الذي سبقه، كما حققت الشركة في الربع الأول من عام 2022 طفرة في حجم الأرباح التشغيلية للشركة التي وصلت إلى أكثر من 18 مليون ريال قطري في ثلاثة أشهر فقط.

أحمد عبدالله من شركة رفيق: رفيق تنشئ مطبخاً سحابياً يضم 32 جنسية

أعرب الإعلامي أحمد عبدالله من شركة رفيق الشريك الاستراتيجي للموسوعة عن فخره واعتزازه بالإنجازات التي حققتها الدولة 2021 والتي لم تكن وليدة العام إنما نتيجة استراتيجيات مدروسة تم تبنيها حتى تحقيق الأهداف، معبراً عن سعادته بالمشاركة في موسوعة إنجازات 2021 وهي فرصة لاستعراض أبرز إنجازات قطر.

وقال: إن رفيق لم تعد تطبيقاً فقط بل بات لديها شبكة واسعة من الخدمات والشراكات، ولدينا 7 أسواق ومحلات موزعة على مناطق مختلفة بالدولة وهي متخصصة بجلب البضائع غير المتواجدة في السوق، والتي تتميز بها وتعطيها ميزة تنافسية إضافية، كما أن الشركة تعتمد بشكل أساسي على الكفاءات المتواجدة في الدولة وقد أبرمت العديد من الاتفاقيات خلال الفترة الماضية وقمنا بدعم المشاريع ذات الأثر الاجتماعي من باب المسؤولية المجتمعية.

وتقدم بالشكر والامتنان لمجموعة دار الشرق على الدعم المتواصل لشركة رفيق لمواكبتهم إنجازات كل القطاعات من خلال النشر والتوثيق والتشجيع لمواصلة العطاء عاماً بعد عام ووصولاً إلى تحقيق استراتيجية تنموية للدولة تتوافق مع رؤية قطر 2030.

ونوه أن رفيق دشنت العلامة التجارية الجديدة، ووضعت استراتيجية شاملة للتوسع محلياً وإقليمياً في مجال التجارة الإلكترونية، وقال: نطمح لأن تستمر النجاحات الاقتصادية والتفوق، ونجحت الشركة بالتوسع محلياً في جميع أنحاء قطر، بالإضافة إلى أنها وصلت لدول الخليج والعراق والأردن.

وكشف أحمد عبدالله أنه ضمن استعدادات الدولة لاستضافة بطولة 2022 فقد أنشأت الشركة مطبخاً سحابياً يضم 32 جنسية والذي سيقدم خدمة جديدة ومختلفة تتماشى مع الطلب الكبير والمتنوع الذي ستشهده الدولة خلال البطولة.

***** 
صور من حفل تدشين ملتقى وموسوعة الإنجازات القطرية (2021)