En

السفير السعودي: دار الشرق مركز إعلامي مؤثر ونتطلع لدورها في المستقبل

أكد سعادة السفير الأمير منصور بن خالد بن فرحان آل سعود سفير المملكة العربية السعودية لدى دولة قطر، على الدور المهم الذي تلعبه مجموعة دار الشرق بوصفها مركزًا إعلاميًا مؤثرًا. جاء ذلك خلال زيارة سعادته إلى مجموعة دار الشرق، حيث التقى بسعادة الشيخ الدكتور خالد بن ثاني بن عبد الله آل ثاني رئيس مجلس الإدارة. حضر اللقاء الأستاذ عبد اللطيف بن عبدالله آل محمود الرئيس التنفيذي، والأستاذ جابر سالم الحرمي نائب الرئيس التنفيذي، ورؤساء تحرير صحف الدار (الشرق - العرب - لوسيل - البننسولا).
وتطرق اللقاء إلى العلاقات الثنائية بين دولة قطر والمملكة وأهمية تعزيزها وتطويرها في كافة المجالات انطلاقًا مما يربط البلدين الشقيقين من روابط تاريخية عميقة.
وقال السفير السعودي إنه يعول على مجموعة دار الشرق عبر صحفها المطبوعة ومنصاتها الرقمية لتعزيز العلاقات الاستراتيجية العميقة بين البلدين، مؤكدًا أن العلاقات بين المملكة ودولة قطر لها خصوصية نسعى لاستعادتها بدعم الصحافة، وأن دور الشرق وشقيقاتها مهم لتعزيز اللحمة التي تربط البلدين.  وأضاف ان قمة العلا وضعت خريطة طريق لاستعادة العلاقات الى زخمها المعتاد، منوها الى ان الشرق مركز اعلامي مؤثر ونتطلع لدورها في المستقبل ومن المهم ان نرجع بالعلاقات الى ما كانت عليه من توافق، والعودة بمجلس التعاون الخليجي الى افضل مما كان.

وأشاد سعادته باستعدادات دولة قطر لاستضافة المونديال العام المقبل، مؤكدا ان ما شاهده من انجازات تستغرق قرابة ربع قرن لإنشائها تمكنت قطر من انجازها في اقل من 9 سنوات مبديا إعجابه الشديد بملاعب المونديال التي جرى تجهيزها للاستضافة والمرافق والبنى التحتية التي تم الانتهاء منها. وأبدى السفير السعودي اعجابه الكبير بالاجراءات الامنية التي استمع اليها من المسؤولين عن الكأس منذ لحظة وصول المشاهد وحتى مغادرته مرورا بتنقلاته لمشاهدة المباريات.
 وقال اننا نتطلع الى تأهل المنتخب السعودي منوها بالجمهور السعودي الكبير الذي سيزحف خلف فريقه خلال ايام المونديال لحضور المباريات. وقدم الأستاذ عبد اللطيف بن عبد الله آل محمود نبذة عن الدار التي انطلقت بصحيفة الخليج اليوم عام 1985 ثم أعيد اصدارها باسم صحيفة الشرق في 3 سبتمبر عام 1987. وأصدرت مجموعة دار الشرق صحيفة البننسولا في مارس 1996، مواكبة منها للتطورات التي شهدتها دولة قطر وتلبية لشريحة متنامية من القراء غير العرب خاصة الناطقين بالانجليزية من المقيمين بالدولة بهدف ايصال الخبر والرسالة الإعلامية المحلية الى غير الناطقين بالعربية من المقيمين في دولة قطر.
 

واستحوذت المجموعة على دار العرب وصحيفة العرب عام 2020. ومن ثم أصدرت صحيفة لوسيل في فبراير 2016 كأول صحيفة اقتصادية متخصصة في دولة قطر لتمتلك المجموعة منظومة اعلامية فريدة في دولة قطر تجمع بين الصحافة العربية والاجنبية العامة والمتخصصة. فضلا عن قيام المجموعة بطباعة وتوزيع العديد من الصحف العربية والاجنبية بفضل ما تمتلكه من امكانات طباعية فائقة التطور والسرعة تضاهي نظيراتها في الدول العربية والاجنبية، حيث تصل قدرتها الى طباعة 50 ألف نسخة في الساعة. بالاضافة الى أذرع مجموعة الشرق الاخرى التي تعزز الرسالة الاعلامية ومنها شركة توصيل للتوزيع والشرق للإدارة الاعلامية و»توب سوليوشنز» لخدمات المؤتمرات والمعارض والمركز الفني للدعاية والإعلان والشرق للحلول التقنية وشركة هوية وهي متخصصة في مجال ابتكار العلامات التجارية.
من جانبه، أكد سعادة الشيخ د. خالد بن ثاني حرص المجموعة على توطين مهنة الصحافة عبر تدريب خريجي الاعلام والموهوبين في مجال الصحافة في مركز التدريب بصحيفة الشرق والذي سبق وخرج كفاءات تواصل أداء رسالتها الاعلامية في العديد من الجهات بالدولة.  حضر اللقاء الأستاذ صادق محمد العماري رئيس تحرير جريدة الشرق، والدكتور خالد مبارك آل شافي رئيس تحرير جريدة بننسولا، والأستاذ محمد حجي رئيس تحرير جريدة لوسيل، والأستاذ عبدالله طالب المري رئيس تحرير جريدة العرب، والسيد سعود بن ياسين البركاتي مدير مكتب السفير السعودي.